مواد صحفية

جماليات الأساطير في النقد والإبداع…

ذات يوم كتب الأستاذ الراحل الدكتور تامر سلوم الواقع أسطورة الأسطورة واقع في المشهد الإبداعي العربي القديم.
وكان يريد بذلك دراسة جماليات ما واجهه الإنسان حينها وكيف لاذ بالأسطورة ليفسر الواقع، فكانت الأساطير التي تقرأ شذرات منها في الإبداع سواء الشعري أم النثري، وقد وظفها الشعراء العرب القدامى في إبداعهم ولاسيما الشعر الجاهلي.
وقد لفت هذا الاستخدام النقاد فكان أن توجهوا للبحث في أعماقها فجاء منهج النقد الأسطوري، وقد شكلت الأسطورة ظاهرة في الأدب العالمي الحديث في ظل الثورات العلمية والتكنولوجية والأدبية التي عرفها القرن الماضي، واقتحام ما أسماه ليفي ستروس (الفكر البدائي تفكير الإنسان المتحضر، حيث أدرك الإنسان وخاصة (البدائي): أنه فكر دائما بطريقة جيدة.
ومن أبرز دعاة المنهج الأسطوري الناقد الكندي “نورثروب فراي” الذي يعد كتابه تشريح النقد من أكثر المحاولات الطموحة جرأة لإنشاء تصنيف جديد للأدب يرتكز على مبادئ أسطورية، حيث يعالج رمزية الإنجيل، كما يعالج بدرجة أقل الأساطير الكلاسيكية، ويتعامل معها كقواعد للنماذج الأصلية الأدبية.
وينطلق “فراي” من نظرية (النماذج الأصلية) أو (الأنماط العليا) ويترتب على ذلك أن يدرس الناقد القصيدة باعتبارها جزءاً من الشعر والشعر باعتباره جزءاً من محاكاة الإنسان للطبيعة التي ندعوها (حضارة) والحضارة ليست مجرد محاكاة للطبيعة، ولكنها عملية صياغة شكل أساسي من الطبيعة.
هذا في النقد العالمي، أما النقد العربي فقد توقف عبد المجيد حنون عند جذوره العربية ورأى أن تطور النقد الأدبي عند العرب ارتبط بتطور الأدب الإبداعي العربي وتفاعلاته الداخلية والخارجية أدبية كانت أو فكرية، شكلاً أو مضموناً.
وعرف نتيجة لذلك – أواخر القرن التاسع عشر وأوائل القرن العشرين- تطوراً ساير التغير الذي طرأ على طبيعة الأدب الإبداعي العربي، فانتقل من المنظورين النقديين الذوقي والمعياري إلى المنظور السياقي، متفتحاً بذلك على مناهج نقدية أوروبية، كان أولها المنهج التاريخي الذي ساد الساحة النقدية العربية تحقيقا وتأريخاً وبحثاً سياقياً، طيلة النصف الأول من القرن العشرين تقريبا، ثم زاحمته مناهج نقدية عديدة تفرع عنه البعض منها، ونشأ البعض الآخر من معارف ومنطلقات فلسفية أخرى، شأن النقد النفسي والاجتماعي والماركسي والوجودي واللساني والبنيوي والسيميائي… الخ بتفرعاتها ومدارسها.
وهكذا أصبح النقد الأدبي عند العرب طيلة النصف الثاني من القرن العشرين فسيفساء من المنطلقات والأدوات النقدية التي يتماشى البعض منها مع تغير طبيعة العربي نفسه من جهة، ومع المتغيرات الأدبية والذوقية العالمية التي كانت الأصل لتلك المنطلقات والأدوات من جهة أخرى، الأمر الذي جعل الأدب العربي عرضة لمناهج نقدية لم تصدر عنه، ولم يراع واضعوها خصوصيات الأدب العربي في الحسبان، غير أن تفاعل الأدب العربي، حديثاً، مع العديد من الآداب العالمية، والتغير الذي طرأ على طبيعته وجمالياته سمح لمختلف المناهج النقدية بالكشف عن الكثير من جوانبه وخباياه، وبقيت جوانب أخرى لم تحظ بالكشف التام أو المناسب، منها ما يتعلق بخصوصية الذوق العربي، ودعا حنون الدارسين العرب إلى (أن يكشفوا عن منطلقاتها المختلفة، وأن يقننوها لتكون أداة نقدية يتعاملون بها مع خصوصية الأدب العربي، ومنها ما يتعلق بوسائل إبداعية وتقنيات عرفها الأدب العربي الحديث اقتداء بغيره من الآداب أو مسايرة لروح العصر وللتطور العقلي والمعرفي، لم تسلط عليها بعد المناهج النقدية الملائمة لدراستها مثل النقد الأسطوري الذي يعد توجها في دراسة الأدب وتحليله جديدا، والذي يقوم على الغوص وراء العناصر الأسطورية التي تقوم عليها أو تتضمنها النصوص الأدبية الإبداعية، والتعمق في تحليلها والكشف عن دورها في بناء النص بغية تسليط نظرة أخرى على النصوص المدروسة).
وآخر الكتب المترجمة في هذا المجال كتاب “النقد الأسطوري – النظرية والمسارات”، دراسات أدبية للبروفيسور بيار برونيل، ترجمها للعربية د. سامية عليوي، صدر حديثاً عن دار نينوى للعام 2024.
وإذا كنا نشير إلى الأسطورة في الشعر العربي المعاصر فلابد أن نتوقف عند بدر شاكر السياب وأمل دنقل ونذير العظمة وأدونيس ومحمود درويش وغيرهم، ولكن منهج النقد الأسطوري لم يفكك كل ما إبداعهم من جماليات.