تدعوكم دار نينوى لزيارة جناحها في معرض أبو ظبي الدولي للكتاب 2018 من 25-4 ولغاية 1-5-2018 (حناح 9B27) - تتوفر عناوين دار نينوى في معرض طرابلس الدولي للكتاب 2018 (هنا) - للاطلاع على قائمة مشاركات دار نينوى في معارض الكتاب العربية والدولية لعام 2018 (انقر هنا) - شروط النشر في دار نينوى للدراسات والنشر والتوزيع (انقر هنـا)  - يسر دار نينوى أن تقدم لكم تباعاً باقة من منشوراتها مجاناً للاطلاع ادخل إلى المكتبة أو انقر هنـــا

عطار نامة / منطق الطير (جزأين - تجليد فني)

المؤلف : فريد الدين العطار النيسايوري
المترجم : د. أحمد ناجي القيسي
القسم : دراسات اسلامية وتصوف
سنة الاصدار : 2015
القياس : 24×17
عدد الصفحات : 872
السعر : 32$

هذا الكتاب

العطار، شاعر الحب الإلهي الذي سميت أقواله «سوط العارفين»، هو واحد من أعظم شعراء الفرس وأغزرهم إنتاجاً وأعمقهم فكراً، هو الذي قال فيه مولانا جلال الدين الرومي: «كان العطار وجها ًوكان سنائي عينيه و جئنا على أثر سنائي والعطار».
أما حياة العطار فقد فصلها الصديق القيسي تفصيلاً. لم يترك قصة أثيرت عن العطار دون أن يذكر الآراء فيها ثم يدلي برأيه، وكثيراً ما يكون رأيه أرجح من آراء السابقين لما أتيح له من دراسة متأنية متخصصة في وفرة من المراجع. فهو، مثلاً، حين يتحدث عن دخول العطار في التصوف يذكر الرواية المألوفة التي ذكرها الجامي، والتي تقول: إن العطار كان في صيدليته ذات يوم، وقد استغرق في عمله، فجاءه درويشي طلب إحساناً. فلما وجد العطار منصرفاً عنه، ألح عليه في الطلب حتى ضاق به ونهَره، وأمره أن يرحل عنه.  فنظر إليه الدرويش وقال: إن يرا حلف حمل يخفيف، ليسل يغير هذه الخرقة، أما أنت أعانك الله، حملك ثقيل، لا ييسر رحيلك.  ثم إن الدرويش افترش الأرض، ووضع الخرقة تحت رأسه، و نادى: الله؛ ثم أسلم للحقر وحه. فلما رأى العطار ذلك تأثرت نفسه فألهمه اربها تقواها، فترك الدنيا وما فيها وانصرف للحق تعالى وأصبح من أهل التصوف.
هذا الجزء دراسة مثنوي «منطق الطير» دراسة مقارنة مع ترجمة تكاد تكون كاملة له. بدأ الكاتب دراسته بالحديث عن النصوص القديمة التي تتحدث عن الرحلة إلى العالم الآخر وتحدث عن ملحمة جيلجاميش بوصفها أقدم النصوص حتى الآن. وخلاصة القصة، التي ترجع إلى الألف الثاني قبل الميلاد، بأن جيلجاميش ملكا لوركاء (ورقا) خرج يبحث عن الخلود بعد أن فقد صديقه إنكيدو، وكان يعز عليه أن يوسد الثرى كما حدث لصديقه. وكان إنكيدو قد قص على صاحبه رؤياه «إني رأيت مجمع الآلهة، رأيتهم جميعاً، آتو، إن ليل، شمش.. وسمعت آنوي قول لإنليل: إنهم قتلا ثور السماء وقتلاه ومبايا، فأحدهما يجب أن يموت، وليكن هذا الذي اقتحم جبل الأرز. ولكن إن ليليجيب بأن إنكيدو هو الذي يموت... ويتدخل شمس ويقول: إنهما قتلا الثور وهو مبايا بأمري وأن إنكيدو بريء...».
ومرض إنكيدو واعتزل فلما زاره جيلجاميش سمع منه رؤيا ثانية قال:
«رأيت السماء تنوح، والأرض تتجاوب معها، ووجدتني أقف أمام مخلوقي بعث الرعب، وجهه أغبر كوجه طير العاصفة الأسود، فهوى عليّ بمخ البنسر، ثم أمسكني بقوة ببراثنه حتى كدت أختنق. ثم إنه غيّر خلقتي فجعل ذراعي ّجناحين يكسوهما الريش وحدّق في، ثم انطلق بي نحو مملكة الظلام – إيركالا-، إلى البيت الذي لا رجعة منه.. البيت الذي يعيش فيه الناس فيظ لا مدامس، يحسون التراب ويتخذون من الصلصال لحماً. هنا كيكتسون كالطير بالريش وأجنحتهم تغطيهم... هناك رأيتم لو كالأرض وقد نزعت عنهما لتيجان إلى الأبد، ورأيت الحكام والأمراء، كل من حكموا في الأرض، كل من اتخذوا مقاعدهم في الدنيا في مكان الآلهة، رأيتهم جميعاً واقفين كالخدم يبحثون عما يسدالرمق في بيت التراب... ورأيت كبار رجال الدين والموابذة وسدنة المعابد... ورأيت سموقان إله الماشية، ورأيت أرشكيج الملكة الجحيم وقد جلست القرفصاء أمامها كاتبة الآلهة تحمل بيديها لوحاً تقرأ منه، فلما رفعت رأسها أبصرت نيف قالت: من الذي جاء بهذا الإنسان إلى هنا. وحينئذ أفقت كرجل هرب منها لدميت جول وحيداً فيزح اممن الضباع، كرجل قبض عليه المحاسب فملأ قلبه رعباً».