تدعوكم دار نينوى لزيارة جناحها (قاعة /4/ جناح /K33/) في معرض الشارقة الدولي للكتاب 2018 من 31-10 ولغاية 12-11-2018 للاطلاع على صور المعرض (انقر هنا- للاطلاع على قائمة مشاركات دار نينوى في معارض الكتاب العربية والدولية لعام 2018 (انقر هنا) - شروط النشر في دار نينوى للدراسات والنشر والتوزيع (انقر هنـا)  - يسر دار نينوى أن تقدم لكم تباعاً باقة من منشوراتها مجاناً للاطلاع ادخل إلى المكتبة أو انقر هنـــا

المؤلف : منير الحافظ
القسم : دراسات فكرية وفلسفية
سنة الاصدار : 2018
القياس : 24×17
عدد الصفحات : 600
السعر : 0$

هذا الكتاب

النظائر

 في تأريخ ثقافة الإنسان

أدبيات المواريث، قِدماً وحُدثاً 

منير الحافظ

الكتاب هو  الإفصاح عن مكامن الجواهر القيمية الواحدة في مجاميع النظائر الفكرية المتخلقة ليس إلا. وأجدني قد اتخذت من مقولة الفيلسوف الهندي "رادها كريشنان" منطلقاً في البحث الموسّع : "إذا ما تعالينا عن مظاهر الاختلاف بين المعتقدات والثقافات، فسنجدها جميعاً واحدة، لأن الإنسانية في جوهرها واحدة، وإن تنوعت وتعددت ثقافاتها". وقد حرصت على رصد صيرورة الوعي الآدمي، وطرائق نضج العقلنة، وانتقالات فعالية العقل عبر سيرورة الجدل المعرفي في النظائر الافتراضية، مع مراعاة التركيز على الأبعاد الثلاثية التي شاغلت العقل البشري "بُعد الذات الطبيعية" و "بُعد الذات الآدمية" و "بُعد الذات الإلهية"، وتوخينا بيان العلاقة الجدلية اللازبة بين تلكمُ الأقانيم الثلاثة . 

و تناولنا أهم أنماط  العقل الديني، لتظهير جماليات الأحكام التي تخصُّ اليقين الديني أو المعتقدي "المقدس"، دونما تخلي هذه القيم الجمالية عن ثوابت الأحكام الروحية عن أصلها وماضيها، وبيان شكل الارتباطات بالمستقبلية الفكرية للمواريث اليقينية، مع تأكيدنا في هذا السوق العظيم من حجم منجزات العقل والفكر في سيرورة حركة التطور العقلاني، ورصد تنامي وعيه الخلاق المنفتح على فضاءات من أنماط المقدس المتعددة، سواء في حقائقه أم افتراضاته، غير أن العقل، كان قد اتجه صوب المحور الناظم لقيادة الحركة الكونية المتمثل بالعقل الإلهي الذي يشكل مركز القوة في حركة الفعل الكوني.

وكنا قد كرّسنا جُلّ جهدنا في سائر أبحاثنا على هذا الجامع المزدوج أو "المثنوي" "الإيكولوجي" ، متوخين منه خلق منهج يختص في نقد العقل الديني، وغرضنا منه، بيان المتقاربات الفلسفية في الأطروحات الفكرية البدائية منها والمُحدثة من سيرورة الفعل الديني، والإحاطة بمجمل قضايا الحياة المتقدمة المتفوقة على مستوى تجليات الوعي المتجدد الذي ما يلبث في كل حين، ينفلت من آسرية "اليقين" الجامد الذي لا ينفك، يُرهن العقل لمشروطيات تكبله بقيود مواريث عتيقة، تحول حيناً دون تحرره من التقاليد العقدية الجامدة .