تشارك الآن دار نينوى للدراسات والنشر والتوزيع في معرض أبو ظبي الدولي للكتاب في الفترة ما بين 24-4 ولغاية 30-4-2019 جناح 11A01 نتشرف بزيارتكم - صور من المعرض (انقر هنا) - تشارك الآن دار ينوى في معرض  طهران الدولي للكتاب 2019 في الفترة مابين 24-4 ولغاية 4-5-2019 جناح I54 نتشرف بزيارتكم - صور من المعرض (انقر هنا)- شروط النشر في دار نينوى للدراسات والنشر والتوزيع (انقر هنـا)  - يسر دار نينوى أن تقدم لكم تباعاً باقة من منشوراتها مجاناً للاطلاع ادخل إلى المكتبة أو انقر هنـــا

مصرع أبي مسلم الخراساني

المؤلف : عبد الله خليفة
القسم : رواية وقصص قصيرة
سنة الاصدار : 2018
القياس : 21.5×14.5
عدد الصفحات : 180
السعر : 0$

هذا الكتاب

مصرع أبي مسلم الخراساني

عبد الله خليفة

دانت له الأرض، قُطعت رؤوس كبيرة، لكن العصيان لا يتوقف. جثة أبي مسلم ملفوفة في سجادة، يفتحها كل من يريد التأكد من موته، لكن كثيرين لم يروا الجثة، وشاع إنه حي وقد هرب وأختفى في مكان ما، لعله في الجبال، مثلما جاء فجأة وذاب بين الأشياء والناس! وبدأتْ الأرضُ تتقلقل هناك!

وبدا للمنصور إن أسطورته أقل خطراً من وجوده، ثم صارت أسطورته تخلقُ الجيوشَ والسحرة والأنبياء والأدعياء.

لو كان جعله جثة في تابوت يتأكد منها كلُ شاك؟!.

لديه كراهية شديدة للرؤوس الكبيرة المتحدية المستقلة، يريدُ حقلَ برسيم من الرؤوس، فتدفقت قواهُ نحو عمه عبدالله بن علي في البصرة تستخرجه من هناك بالحيلة، ويذهل من كتابة أحدهم ويُسمى ابن المقفع وشروطه القاسية، فابتسم (أية شروط وقيود تحد إرادتي يا أحمق!) وصرخ؛ (أحضروا هذا الكويتب أيضاً!)، وجاءت جماعة البصرة الهاربة المتمردة، وبعد أن تجردت من عقولها تجردت من سلاحها وضاعت بين السجون وسيوف حاكم خراسان، وشبعت أسماكُ دجلة!

كلُ درجة يرتفعُ فوقها تُبنى بطبقة من الجماجم، كلُ لحظة يقترب فيها من السماء تتدفق ينابيع الدم، يرتفع في سفينة أهله وخدمه وعبيده، في طوفان الأشلاء، (كل شيء جعله الله لنا، أنما تُفتح الخزائن بكلماتنا، من أطاع قربناه ومن عصى ذبحناه).