دار نينوى تدعوكم لزيارة جناحها في معرض الدار البيضاء الدولي للكتاب 2018 /جناح A30/ من 8-18 شباط 2018 - للاطلاع على صور المعرض (انقر هنا) - كما تدعوكم لزيارة جناحها (40) في معرض قم الدولي للكتاب 2018 من 14 - 24 شباط (صور الجناح هناللاطلاع على قائمة مشاركات دار نينوى في معارض الكتاب العربية والدولية لعام 2018 (انقر هنا) - شروط النشر في دار نينوى للدراسات والنشر والتوزيع (انقر هنـا)  - يسر دار نينوى أن تقدم لكم تباعاً باقة من منشوراتها مجاناً للاطلاع ادخل إلى مركز التحميل أو هنـــا

شعرية الماء

المؤلف : ياسين النصير
القسم : دراسات ونقد أدبي
سنة الاصدار : 2018
القياس : 14.5×21.5
عدد الصفحات : 466
السعر : 0$

هذا الكتاب

شعرية الماء

ياسين النصير

الماء لم يدرس في ثقافتنا العربية دراسة وافية، مع العلم إنَّه العصب الفضائي الذي يشمل في أبعاده معظم الثقافة العراقية، إلا أنه غائب عنها إنتاجاً ونقدًا، باستثناء القليل من الأعمال القصصية والشعرية التي بنت بيوتها على حواف الأنهر وفي القرى والأرياف، مع العلم أن الماء بأشكاله الطبيعية: البحر والنهر والشط والمطر والأهوار والمستنقعات والبحيرات والروافد، والينابيع، والعيون، والثلوج، والسواقي، يملأ الأرض العراقية من شمالها إلى جنوبها ومن شرقها إلى غربها، ما يشكل غيابه عن الإنتاج الثقافي ظاهرة ملفتة للنظر. والتعليل الأولي لهذا الشح الإبداعي في التعامل مع الماء كفضاء، مصدره ارتباط الماء وأشكاله الطبيعية بالريف، وليس بالطبيعة المدنية، والشعر والأدب بوجه خاص ينأى بمادته عن الريف إلا حين تمتد بعض جذور الشخصيات والأفكار إلى الريف. كل إنتاجنا الثقافي والأدبي إنتاج المدينة وعلاقاتها، ويعتبر الإنتاج الإبداعي من ضمن لهجات المدينة وحوارها الاجتماعي، وهو ما يطلق عليه بـ"المحادثة المدينية"، التي تبني تصوراتها على الإشكاليات التي تفرضها حياة المدينة. ولذلك ليس من المستغرب أن يغيب الماء عن تصورات الشعراء والروائيين.