للاطلاع على قائمة مشاركات دار نينوى في معارض الكتاب العربية والدولية لعام 2018 (انقر هنا) - دار نينوى للدراسات والنشر والتوزيع تدعوكم لزيارة جناحها في معرض القاهرة الدولي للكتاب 2018 /في قاعة ألمانيا - ب/ في الفترة من 28-1 ولغاية 10-2-2018 - شروط النشر في دار نينوى للدراسات والنشر والتوزيع (انقر هنـا) - تقوم دار نينوى بتحديث بياناتها على مواقع التواصل الاجتماعي لكي تتمكن من التواصل مع أكبر شريحة ممكنة من القراء والمتابعين لإصداراتها آملين أن تنال رضاكم ومتابعتكم - يسر دار نينوى أن تقدم لكم تباعاً باقة من منشوراتها مجاناً للاطلاع ادخل إلى مركز التحميل أو هنـــا

ترويض الخيال

المؤلف : مجموعة كتّاب
المترجم : علي عبد الأمير صالح
القسم : دراسات ونقد أدبي
سنة الاصدار : 2017
القياس : 14.5×21.5
عدد الصفحات : 320
السعر : 12$

هذا الكتاب

"ترويض الخيال" ، هو حوارات مع خمسة عشر كوكباً لامعاً في سماء الأدب العالمي ، آثرتُ أن أسبق ترجمة الحوارات بتقديم نبذة كافية عن كل كاتب وكاتبة ممن تناولتهم في كتابي هذا . ذلك أنني أؤمن أن كتب الحوارات مع الكُتّاب شيء ضروري ومفيد للقارئ العربي ، سواء كان نخبوياً أو عادياً ، فهي تقدّم معلومات وافية عن خلفيات الكُتّاب الاجتماعية والثقافية ، فضلاً عن آرائهم الفكرية والفلسفية والسياسية ، وتقنياتهم في الكتابة الإبداعية ، وطقوسهم في ممارسة هذه الحرفة المقدسة .

    في الواقع ، إن اهتمامي بالحوارات مع الكُتّاب يرجع إلى ثمانينات القرن  المنصرم ، حينما نشرتُ أول حوار مترجم مع الكاتب القرغيزي جنكيز آيتماتوف في مجلة الأقلام العراقية سنة 1987 . ومنذ ذلك الحين حتى الآن لم يكنْ ولعي هذا ناجماً عن الانبهار بالآخر والإعجاب به ، ولا نابعاً من شعوري - ككاتب عربي - بالنقص إزاء الآداب العالمية ، بل كانت غايتي أن أقدم ثقافة أدبية موسوعية للقارئ العراقي والعربي ، تغني الكاتب الشاب ، وتفيد كل المغرمين بالأدب ، وكل الذين يستحوذ عليهم الفضول الفكري والمعرفي .

    تبدو بعض الأسئلة الموجهة للكُتّاب صادمةً غالباً ، وحتى استفزازية ، غير أن مبعثها هو سبر أغوار التجربة الأدبية ، واستخراج ما لدى المؤلف من أفكار وآراء ورؤى وانطباعات ، فهذه هي مواصفات المحاوِر الناجح ، على ما نعتقد .

    وكان لا بد لي ، خلال إعداد هذا الكتاب للنشر، أن أتحلى برحابة الصدر لأسمح للكُتّاب والكاتبات أن يدلوا بآرائهم ، ويعبروا عن أحلامهم ، ويكشفوا أسرارهم وذكرياتهم وتأملاتهم ، كي أعطي هذه المهمة استحقاقاتها ومزاياها الحقيقية الأصيلة . إذ ليس من حقي أن أصادر حريتهم مثلما لا أسمح لأحد أن يجردني من حريتي في التعبير ، وهي جزء من الحريات التي تكفلها دساتير دول العالم كلها ، وإن كانت – أحياناً – مدوّنة على الورق فقط .