للاطلاع على قائمة مشاركات دار نينوى في معارض الكتاب العربية والدولية لعام 2018 (انقر هنا) - دار نينوى للدراسات والنشر والتوزيع تدعوكم لزيارة جناحها في معرض القاهرة الدولي للكتاب 2018 /في قاعة ألمانيا - ب/ في الفترة من 28-1 ولغاية 10-2-2018 - شروط النشر في دار نينوى للدراسات والنشر والتوزيع (انقر هنـا) - تقوم دار نينوى بتحديث بياناتها على مواقع التواصل الاجتماعي لكي تتمكن من التواصل مع أكبر شريحة ممكنة من القراء والمتابعين لإصداراتها آملين أن تنال رضاكم ومتابعتكم - يسر دار نينوى أن تقدم لكم تباعاً باقة من منشوراتها مجاناً للاطلاع ادخل إلى مركز التحميل أو هنـــا

الحلوة

المؤلف : وارد بدر السالم
القسم : رواية وقصص قصيرة
سنة الاصدار : 2017
القياس : 14.5×21.5
عدد الصفحات : 360
السعر : 12$

هذا الكتاب

أنا الحلوة.. هكذا يسمونني.

متناسين ريحانة التي كنتُها فتوارى اسمي خلف هذه الصفة التي بدت كأنها واقع لا مفر منه لأمتثل لها مع مرور الوقت بمرافقة رائحة سحرية يشمها الجميع ويدورون حول أطيافها كما النحل حينما يُذوّبهُ رحيق الأزهار.

كنت أعتقد إن كل بنت (حلوة) لها جمال مختلف ولونٌ مختلف وصوت مختلف وجسد مختلف؛ وأنّ لها عينين غجريتين واسعتين ومكحلتين ووجهاً أبيض مثل الضباب وطولاً متميزاً كعارضات الأزياء ورشاقة ممثلات يسحرن الجمهور،ولها رقة فراشات في قصائد الشعراء، وضحكة ملائكة صغيرات؛ لكن كل هذا الاعتقاد ليس له رصيد إلا في مخيلتي في واقع الحال، وعلى ما يبدو هناك أمور أكثر غموضاً تتلبس الآخرين حينما يعشقون شيئاً ويطاردون خيالاتهم من أجله؛ فأنا بنت عادية لا يميزني عن غيري إلا بما تتميز عنه بنت عن غيرها بالشكل وخريطة الجسد.

لكن ربما عيناي فيهما بعض الجاذبية الغريبة وهذا شيء عادي أفهمه وهو أمر اعتدتُ عليه، لكن أن تكون رائحتي هي الحلاوة الأخيرة لبنت بسيطة مثلي هي سرُّ جمالها الفذ فهذه قصة حيرتني كثيراً وأربكت حياتي بل وانتهكتها وحوّلتها إلى قطعة رعب محنطة. وهذه قصة تحتاج إلى تفصيل دقيق ربما لا يصدقها الآخرون. لكن هذا ما حدث فتحولت من بنت مراهِقة إلى أنثى استثنائية جاذبة برائحة مثيرة في شعرها وجسدها.

بهذه البساطة صرتُ محط اهتمام الجميع منذ كنت طالبة بعمر ثمانية عشر عاماً لا أعرف ماذا يدور حولي ولا أعيه بالشكل الصحيح وما ينسجه القدر حولي حتى تعييني في دائرة خدمية قادتني المصادفة إليها، وأنا مرهقة بهذا الاهتمام الغريب من الجميع كبنت لها رائحة غريبة يدور حولها الجميع مثل كلاب الزينة ويرددون : أنتِ الفتاة التي عطّرتها الملائكة.. أنتِ رائحةٌ من السماء.