تدعوكم دار نينوى لزيارة جناحها (G24) في معرض بيروت الدولي للكتاب 2018 في الفترة من 6 ولغاية 17-12-2018. لمشاهدة صور المعرض (انقر هنا- للاطلاع على قائمة مشاركات دار نينوى في معارض الكتاب العربية والدولية لعام 2018 (انقر هنا) - شروط النشر في دار نينوى للدراسات والنشر والتوزيع (انقر هنـا)  - يسر دار نينوى أن تقدم لكم تباعاً باقة من منشوراتها مجاناً للاطلاع ادخل إلى المكتبة أو انقر هنـــا

لقيط القيظ

المؤلف : يقظان سالم
المترجم : -
القسم : شعر ونصوص
سنة الاصدار : 2016
القياس : 14.5×21.5
عدد الصفحات : 86
السعر : 4$

هذا الكتاب

ما بكِ يا قصائد هذا العام الحالم ؟ موعدُ قِطافُ قافيتكِ قد أوشك بالتربُّعِ قبل أوانهِ وأنتِ لم تنضج ثماركِ حتى الآن . هـا هُم أولاد الجيران تشقُّ أفواههم تلاحين من أغاني حصاد نخيل المبسلي(1) ويرقصون حول مراجل الفاغور(2) الثائرة بالغليان ظهيرة شهر يوليو ، يتشاكسون مع بعضهم البعض ، ويجمعون البِسر المُخطط بالأصفر والأحمر ، وترفضُ العجائز أن تحملَفوق رؤوسهنَ المبادع والقفر المليئة بالرّطب ليعُدن إلى العريشِ بتلك الحكاية الجميلة المغلوبة بالتعب والفراغ ، لعلَّ القيظ هذا لقيطُ طلعات الفحل المُختبئة بين أشجار السوقم واللثب(3) المُمتد على خاصرة الوادي وفي نحرِ مزرعةٍ مهجورة منذُ مئات السنين يتثاءبُ منها رائحة السِّباخ ، أذهلني كذلك أن شجرة ليمون البطحاء قد بَكت ثمارها بحرارة ، وإن شجرة القاو(4) لم تحط الحشرات الصّيفية على أغصانهاالمرنة ، وأن شجرةُ  الشّخر ما زالت دموعها البيضاء تنزفُ باستمرار ، وماذا بعد ؟ نسيتُ أن أُخبركم بأن جفنا الليل أو لعبة لم تنتهِ(5) هي من نالت النصيب الأكبر من القراءة في هذا الموسمُ الصّيفيُّ الجميل والقريب إلى جميع الأرواح القرويّة أيضًا ، لقد كانت بمثابة الروح وجعلتُ أردّدُ بعضًا منها على مسامع أصدقاءُ الغُربة في العاصمة مسقط القادمون من كل مكانٍ ضاقت به الحياة  ، هكذا وجدتُ نفسي أحتضر أمام موسمُ القيظ هذا دونما أيَّة تردد .