للاطلاع على قائمة مشاركات دار نينوى في معارض الكتاب العربية والدولية لعام 2018 (انقر هنا) - دار نينوى للدراسات والنشر والتوزيع تدعوكم لزيارة جناحها في معرض القاهرة الدولي للكتاب 2018 /في قاعة ألمانيا - ب/ في الفترة من 28-1 ولغاية 10-2-2018 - شروط النشر في دار نينوى للدراسات والنشر والتوزيع (انقر هنـا) - تقوم دار نينوى بتحديث بياناتها على مواقع التواصل الاجتماعي لكي تتمكن من التواصل مع أكبر شريحة ممكنة من القراء والمتابعين لإصداراتها آملين أن تنال رضاكم ومتابعتكم - يسر دار نينوى أن تقدم لكم تباعاً باقة من منشوراتها مجاناً للاطلاع ادخل إلى مركز التحميل أو هنـــا

من الجنس الى الألوهة

المؤلف : جورج أدوم
المترجم : نبيل سلامة
القسم : ميثولوجيا وعقائد
سنة الاصدار : 2016
القياس : 14.5×21.5
عدد الصفحات : 200
السعر : 9$

هذا الكتاب

هذا الكتاب

- "أما قرأتم، أن الخالق، منذ البدء، خلقهما ذكرًا وأنثى؟ وأنه قال: يصيران كلاهما جسدًا واحدًا؟" (متى 4:19-5)

- نعم، قرأنا، ولكننا لم نفهم.

هنا يكمن سرُّ الجنس على نحو دقيق.

توجد في الجدار المنيع، الذي يفصِل الإنسان عن الله، نافذة وحيدة فقط، وهي الجنس. والإله نفسه قد فتحها في لحم الإنسان، وأغلقها من جديد باللحم أيضًا. وفي مقدورنا أن نلقي نظرة من هذا العالَم إلى الآخر، فقط من خلال هذا اللحم الشفاف ككريستال نافذة نقيٍّ.

العطش الجنسي هو عطش للعلم... أما الفضولية فهي سمٌّ.

آدم عرف حوَّاء، ولكنه مات لأن الاثنين ظلاَّ اثنين، ولم يصبحا مطلقًا جسدًا واحدًا في الحب. وكل من يولد يموت، ولكن الإنسان يصبح خالدًا في الحب الخالد القائم من الموت.

ليس الجنس تكاثرًا فقط، ولا ولادة وموت، فالجنس فوق ذلك كله قيامة. فالجنس هو القوة القائمة من الموت، وهو الطريق الذي يقود من خلال الموت إلى القيامة.