للاطلاع على قائمة مشاركات دار نينوى في معارض الكتاب العربية والدولية لعام 2018 (انقر هنا) - دار نينوى للدراسات والنشر والتوزيع تدعوكم لزيارة جناحها في معرض القاهرة الدولي للكتاب 2018 /في قاعة ألمانيا - ب/ في الفترة من 28-1 ولغاية 10-2-2018 - شروط النشر في دار نينوى للدراسات والنشر والتوزيع (انقر هنـا) - تقوم دار نينوى بتحديث بياناتها على مواقع التواصل الاجتماعي لكي تتمكن من التواصل مع أكبر شريحة ممكنة من القراء والمتابعين لإصداراتها آملين أن تنال رضاكم ومتابعتكم - يسر دار نينوى أن تقدم لكم تباعاً باقة من منشوراتها مجاناً للاطلاع ادخل إلى مركز التحميل أو هنـــا

شروح على كتاب إشارات القرآن في علم الإنسان

المؤلف : محيي الدين ابن عربي
المترجم : عبد الباقي مفتاح
القسم : دراسات اسلامية وتصوف
سنة الاصدار : 2016
القياس : 24 × 17
عدد الصفحات : 136
السعر : 12$

هذا الكتاب

كلمة (إشارات القرآن) كافية للدلالة على أن هذا الكتاب يمكن إدراجه ضمن التفسير الإشاري للقرآن الكريم الذي اشتهر به الصوفية. وسنعطي في ما يلي لمحة عن هذا النمط من التفسير، ثم نخصّص فصلا لأهمّيته عند الشيخ الأكبر.
أمّا كلمة (في عالم الإنسان)، فهي تعبّر عن الأساس الذي يعتمد عليه التفسير الإشاري، وذلك أنّ الأهم عند أهل الله - تعالى- هو فهم ما ورد في القرآن من قصص وأمثال وحكم وأحكام، فهمًا يجعلها متوجّهة لنفس الإنسان، إذ كل ما يظهر في الآفاق له ما يضاهيه في النفس. وما فائدة معرفة قصة آدم وإبليس أو موسى وفرعون مثلا إّذا لم يشهد عبرة كل ذلك في نفسه؟ وفي هذا المعنى يقول الشيخ في كتـابه (عنقاء مغرب):
[ فليس غرضي في كل ما أصنـّـف في هذا الفنّ معرفة ما ظهر من الكـون، وإنما الغـرض تنبيه الغافل على ما وُجد في هذا العين الإنساني والشخص الآدمي (...) لا فائدة في معرفة ما خرج عن ذاتك إلا ما يتعلق بسبيل نجاتك].
ويبيّن الشيخ سبب استعمال أهل الله من الصّوفية الإشارات في كلامهم فيقول في "الفتوحات المكية" (ج1 ص:278):
[قال تعالى: (سَنُرِيهِمْ آيَاتِنَا فِي الآفَاقِ وَفِي أَنْفُسِهِمْ) - فصلت: 53-، يعني الآيات المنزلة في الآفاق وفي أنفسهم. فكل آية منزّلة لها وجهان: وجه يرونه في نفوسهم، ووجه آخر يرونه فيما خرج عنهم، فـيُسمّون ما يرونه في نفوسهم إشارة].
ويجب التأكيد في هذا الموضوع على أنّ الشيخ لا يعني أبدا إهمال أو إغفال التفسير بالمأثور، والتفسير الظاهري التقليدي المشهور، بل يرى أنه هو الأصل والمرجع. وكل معنى يعارض ظاهر الآية مرفوض قطعًا. وينكر الشيخ أشد الإنكار على الذين أقحموا في تفسير القرآن إسرائيليات وأخبارا غير ثابتة، خصوصا تلك التي لا تليق بمقامات الأنبياء وعصمتهم عليهم السلام (الفتوحات: ج2:ص256/ج3:ص454-455.(  لكن لا ينبغي أن ينحصر كلام الله تعالى في مفهوم واحد وينفي ما سواه، بل قد يفتح الله على أوليائه في قرآنه من لطائف الأسرار ما يليق بحال ومقام عبده.