تدعوكم دار نينوى لزيارة جناحها (H16) في معرض عمان الدولي للكتاب 2018 من 26-9 ولغاية 6-10-2018 (انقر هنا) للاطلاع على صور المعرض - للاطلاع على قائمة مشاركات دار نينوى في معارض الكتاب العربية والدولية لعام 2018 (انقر هنا) - شروط النشر في دار نينوى للدراسات والنشر والتوزيع (انقر هنـا)  - يسر دار نينوى أن تقدم لكم تباعاً باقة من منشوراتها مجاناً للاطلاع ادخل إلى المكتبة أو انقر هنـــا

نقض الفلسفة ؛ المنهج والبيان وإشكاليات العقل والدين

المؤلف : كفاح جرار
القسم : دراسات اسلامية وتصوف
سنة الاصدار : 2014
القياس : 14.5*21.5
عدد الصفحات : 216
السعر : 9$

هذا الكتاب

لقد كتب كارل ماركس صاحب " المانيفستو الأول" مؤلفه بؤس الفلسفة لا ليضع قاطعاً وحاسماً مع الفلسفة بكليتها وإنما ليؤكد صحة وصدق فلسفته المادية" و" الحتمية" ولا يجب أن ننسى " العلمية" فجاء بؤسه تجاه الآخر الذي هو منه أكثر بؤساً واعوجاجاص. لقد وقع العقل الإنساني في مفارقات عديدة في معركته اللامبررة مع الدين فهو في استناده على ذاتيته في الانتاج المعرفي وفي أعلى درجاته الفكرية الفلسفية " بات لا يدرك ويفهم ويعي المواضيع المعرفية وكل شيء بعدها إلا من أسفل إلى أعلى حيث ينظر إلى تجربته الذاتية الداخلية بتأثيرها مع الواقع المادي المحيطي فيبدأ تسلسله المعرفي بغض النظر عن صحة ماأنتجه. إن العقل الفلسفي رفض سلفاً القبول بتلقين المعارف العلمية من أعلى الرب الخالق وإن قيل بها فحسب مشيئته فقط بالانتقائية والتحايل وقد برر رفضه هذا بأنه لا يقبل بما هو غيبي رغم أن هذه الغيبية المزعومة لم تكن إلا من تفسيره الناقص والمبتسر لما هو أعلى وثمة حيلة غير أخلاقية همنا فقد بنى العقل الفلسفي بغضاً من معارفه على ماهو أعلى فاعتمد البراغماتية بأناتية فجة بحيث قبل ما يؤكد نتائجه الفكرية متجاهلاً رفضه السلفي لكل ماهو أعلى وهو من منظوماته الفكرية جميعها بلا استثناء اعتمد على مرجعيات معرفية ظنية هي غيبية باطلة أكثر منها واقعية بحثية وعلمية كما يدعي دائماً .